• 23:09 2024-02-25

نتفليكس .. ارتفاع المشتركين بعد تشديد القيود

CELEBRITIES- وكالات

أعلنت نتفليكس أخيرا أن أعداد مشتركي خدماتها زادت بنسبة 11 بالمئة تقريبا إلى 247 مليونا في الربع الثالث الذي انتهى أخيرا، بعدما اتخذت إجراءات صارمة ضد مشاركة كلمات المرور وأطلقت فئة أرخص ثمنا من الاشتراكات مع إعلانات.

وأشارت الخدمة الرائدة عالميا في مجال البث التدفقي إلى أنها سترفع سعر الاشتراك بالفئة الأساسية من خدمتها في الولايات المتحدة إلى 11,99 دولاراً شهريا، فيما سعر حزمتها المميزة premium plan سيصبح 22,99 دولارا، مع “تعديلات” مشابهة متوقعة في أسعار الاشتراكات في بريطانيا وفرنسا.

وقالت نتفليكس في الرسالة الموجهة إلى المساهمين “على الرغم من أننا أوقفنا زيادات الأسعار مؤقتاً في الغالب مع طرحنا للمشاركة المدفوعة في الحسابات… وبينما نقدم قيمة أكبر لأعضائنا، نطلب منهم أحياناً دفع المزيد من المال قليلاً”.

وقالت الخدمة العملاقة في مجال البث التدفقي في تقرير أرباحها إن عروضها الناشئة المدعومة بالإعلانات تكتسب زخماً، مع زيادة عدد المستخدمين بنسبة 70 بالمئة تقريباً خلال الربع الفائت.

وأعلنت نتفليكس عن أرباح قدرها 1,68 مليار دولار من إجمالي إيرادات بلغت 8,5 مليار دولار في هذا الربع، متجاوزة توقعات السوق. وقالت صوفي لوند ييتس، كبيرة محللي الأسهم في هارغريفز لانسداون، “بشكل عام، تعمل الإدارة جاهدة للحصول على آخر قرش ممكن من قاعدة المشتركين المتاحة، ولكن عندما يبدأ هذا المورد في النفاد، سيكون من الأهمّ بكثير أن نفهم بالضبط مدى نجاح المرحلة التالية من النمو”.

ولاستقطاب المستخدمين الذين اعتادوا الإفادة من الخدمة مجاناً، قدمت نتفليكس حسابات “استئجار” أو “مشاركة”، يمكن فيها للمشتركين إضافة مشاهدَين إضافيَّين بسعر أعلى، أو نقل ملفات تعريف المشاهدة إلى حسابات جديدة.

في محاولة منفصلة لتحقيق إيرادات، أطلقت نتفليكس عرضاً مدعوماً بالإعلانات في الوقت نفسه تقريباً الذي بدأت فيه الحملة، وألغت لاحقاً خطتها الخالية من الإعلانات بأقل سعر.

وتبلغ كلفة الاشتراك بالفئة الأرخص، المدعومة بالإعلانات، والتي جرى إطلاقها في أواخر العام الماضي، 7 دولارات شهرياً.

وصدر تقرير الأرباح في وقت تشهد فيه نتفليكس وغيرها من شركات صناعة الأفلام والتلفزيون توقفاً في الإنتاج بسبب إضراب الممثلين في الولايات المتحدة.

وقال الرئيس التنفيذي المشارك لـ”نتفليكس” تيد سيراندوس، خلال عرض للأرباح “نحن ملتزمون بشكل مذهل وكامل بإنهاء هذا الإضراب”. وأضاف “إن القطاع ومجتمعاتنا والاقتصاد كلها تتضرر، لذا نحن بحاجة إلى التوصل إلى اتفاق يحترم جميع الأطراف في أقرب وقت ممكن”.

وكان كتّاب هوليوود مضربين أيضاً، لكنّهم توصلوا إلى محاولة اتفاق مع الاستوديوهات قبل أسابيع فقط. وخلال الإضراب، قالت نتفليكس إنها تعتمد على الإنتاجات الجاهزة للطرح وعلى قاعدة كبيرة من الأفلام والعروض المقبلة من جميع أنحاء العالم.

المقالة السابقةالمقالة التالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *