• 15:09 2024-05-22

ميلانو.. مشاركة متميزة للمغرب في معرض الأثاث

CELEBRITIES- لاماب

توقع الصناعة التقليدية المغربية على مشاركة متميزة، في معرض الأثاث ” صالون ديل موبيل” الذي يقام في ميلانو من 16 إلى 21 أبريل 2024.

وترأست فاطمة الزهراء عمور، وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، وفدا هاما بمناسبة المعرض الذي يعتبر حدثا عالميا بارزا في مجال التصميم.

    وتقوم عشر علامات تجارية مغربية متخصصة في الأثاث والديكور والزربية و تغطية الأرضيات بعرض منتوجاتها في رواق مساحته 200 متر مربع تم تجهيزه خصيصا لهذه المناسبة.

   وعلى هامش المعرض الذي يتيح فرصة ذهبية للعارضين للتعاون مع كبار موزعي الأثاث والتصميم، عقدت الوزيرة، برفقة طارق صديق، المدير العام لدار الصانع، عدة اجتماعات عمل، بما في ذلك مع بييرلويجي كوكيني، الرئيس التنفيذي للعلامة الفاخرة “La Rinascente”، و كذا مع ألبرتو كافالي، المدير التنفيذي لمؤسسة “Michel Angelo”، التي تم التوقيع معها على مذكرة تفاهم خلال النسخة السابعة للأسبوع الوطني للصناعة التقليدية.

   وتركزت المناقشات على خلق فرص تدريب مهمة للحرفيين الشباب المغاربة، وكذا الرغبة في المشاركة في النسخة القادمة من برنامج “Doppia Firma”، الذي يتمثل في خلق تعاون بين حرفيين ومصممين معاصرين.

   وصرحت فاطمة الزهراء عمور بأن صالون “ديل موبيل” في ميلانو يعتبر حدثا انتقائيا مرموقا في التصميم والأثاث على مستوى العالم، مضيفة “نحن سعداء بتسليط الضوء على صناعتنا التقليدية المغربية التي تحظى باهتمام كبير”.

   وأبرزت أن الهدف من خلال هذه المشاركة هو توفير فرص للعارضين للتعرف على موزعين ومشترين مرموقين في المعرض، لكي يتمكنوا من عرض أعمالهم وتكوين شراكات تجارية.

   ومن أجل تعزيز تواجد الصناعة التقليدية المغربية في النسخ القادمة للمعرض، عقدت الوزيرة اجتماع عمل مع ماركو سابيتا، الرئيس التنفيذي لمعرض صالون “ديل موبيل ميلانو”.

  كما التقت بنظيرتها دانييلا سانتاكي، وزيرة السياحة الإيطالية، إذ أتيحت فرصة التذكير بالعلاقات الثنائية الممتازة بين المغرب وإيطاليا وفتح الباب أمام فرص تعاون جديدة في مجال السياحة.

   يذكر أن المعرض يستقبل 2000 علامة تجارية معروضة، و181 دولة ممثلة مع حضور للمشترين الرئيسيين من الصين، إيطاليا، ألمانيا، فرنسا، الولايات المتحدة الأمريكية، إسبانيا، البرازيل والهند.

المقالة السابقةالمقالة التالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *