• 14:01 2024-02-29

السكوري: قطاع التكنولوجيا يفتح آفاقا واعدة في سوق الشغل

CELEBRITIES- لاماب

قال وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات، يونس السكوري، الخميس 18 يناير 2024 بالرباط، إن قطاع التكنولوجيا يفتح آفاقا واعدة في سوق الشغل.

وأوضح السكوري، في كلمة بمناسبة القافلة الوطنية 9 للتشغيل الخاصة بالمدرسة المغربية لعلوم المهندس، التي حلت اليوم بالرباط، تحت شعار “الذكاء الاصطناعي التوليدي: آفاق جديدة في سوق الشغل”، أهمية اختيار موضوع الذكاء الاصطناعي التوليدي بالنظر للثقل الذي يحظى به في سوق الشغل وكذا الآفاق التي يعد بها هذا المجال.

وسجل أن سوق الشغل يعرف دينامية تكشفها آخر الأرقام التي تبين ارتفاعا غير مسبوق لخلق مناصب الشغل في القطاع المهيكل، مشيرا في هذا الصدد إلى أنه “تم لأول مرة خلق أزيد من 600 ألف منصب شغل (خلال الفصل الثالث من سنة 2023)”.

وقال “إن هذا الملتقى يشكل فرصة للقاء شباب متطلعين للنجاح مقبلين على مسارات مهنية، مبرزا أهمية التكوين الجيد الذي تلقوه في مسالك المدرسة المغربية لعلوم المهندس، وكذا الإقبال الذي يحظى به خريجوها لدى المقاولات”.

ودعا الوزير الخريجين إلى التسلح بالمعرفة والاهتمام بالريادة، فضلا عن التحلي بروح المسؤولية، والحرص على التكوين المستمر، خاصة في اللغات التي تعد مفتاح المعرفة والتشغيل.

من جانبه، أكد المدير العام للمدرسة المغربية لعلوم المهندس، محمد السعيدي، أن المدرسة عرفت منذ إحداثها سنة 1986 تطورا مستمرا بغية الاستجابة للحاجيات المتغيرة لسوق الشغل، من خلال تبني مقاربات بيداغوجية مجددة، موضحة أن أزيد من 13 ألف طالب يستفيدون، في 18 حرما جامعيا و6 مراكز مهنية، من مواكبة خاصة هدفها تسهيل وضمان الاندماج المهني.

وأضاف أن قافلة التشغيل الخاصة بالمدرسة المغربية لعلوم المهندس، التي تندرج في إطار استراتيجية القرب والتعاون الوثيق مع قطاع الأعمال، تشكل موعدا سنويا هاما بالنسبة لطلبة وخريجي المدرسة، مبرزا أن هذه القافلة تتيح أيضا فرصة استثنائية للقاء الطلاب المهندسين والخريجين الجدد مع ممثلي ومديري الموارد البشرية في الشركات الوطنية والمتعددة الجنسيات.

وأكد أن قافلة التشغيل الخاصة بالمدرسة المغربية لعلوم المهندس تهم أربع مدن بالمملكة، وهي الدار البيضاء ومراكش والرباط وطنجة، مما يجسد التزام المدرسة تجاه طلابها وخريجيها، مسجلا أن كل محطة من محطات القافلة تمثل مناسبة فريدة للنهوض بقابلية التشغيل وريادة الأعمال.

ولم يفت السيد السعيدي التذكير بالنجاح الذي عرفته قافلة التشغيل في نسختها السابقة، إذ عرفت مشاركة 213 مقاولة وأزيد من 4500 زائر، وعقد 33 شراكة جديدة مثمرة، مشيرا إلى أن هذه المبادرة أبانت عن أثرها المعتبر في النهوض بتشغيل الشباب وتعزيز الروابط بين العالمين الأكاديمي والمهني.

وتركز هذه النسخة من القافلة الوطنية للتشغيل، التي تنظم تحت رعاية وزارة الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات، بشكل أساسي، على استراتيجية القرب والتعاون الوثيق مع قطاع الأعمال.

وتجدر الإشارة إلى أن القافلة الوطنية 9 للتشغيل الخاصة بالمدرسة المغربية لعلوم الهندسة التي انطلقت من مدينة الدار البيضاء بتاريخ 19 دجنبر 2023، ستسدل الستار عن هذه النسخة بتاريخ 25 يناير 2024 بمدينة طنجة.

المقالة السابقةالمقالة التالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *