• 10:45 2024-05-24

تدشين متحف كرة القدم المغربية.. فضاء للعشاق والذكريات والانتصارات

CELEBRITIES- خاص

افتتح الخميس 21 مارس 2024 عبد العزيز أخنوش، رئيس الحكومة رفقة السادة شكيب بنموسى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، المهدي بنسعيد وزير الشباب والثقافة والتواصل وعبد اللطيف ميراوي وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، و فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، و المهدي قطبي، رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف، متحف كرة القدم المغربية في إطار الرؤية المستنيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله للحفاظ على التراث الكروي الغني للمملكة وتثمينه.
يقع هذا المتحف في قلب غابة المعمورة، في الطابق الأرضي من المقر الجديد للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بسلا، و يعتبر فضاء للعشاق وللذكريات والانتصارات التي طبعت المشهد الكروي الوطني.
ويقدم المعرض الدائم للزائر رؤية شاملة حول التاريخ الغني واللحظات المميزة لكرة القدم المغربية، من خلال 6 مواضيع وهي:
1. الرؤية الملكية المستنيرة، تكشف عن منظور فريد، رسخه ثلاثة ملوك، من عهد المغفور له صاحب الجلالة الملك محمد الخامس وحتى اليوم، الذين جعلوا من كرة القدم وسيلة تعبير متميزة للشعب المغربي .
2 . أرض الرواد، تحتفي بالانتصارات الأولى التي لا تُنسى للمغرب مع كشف النقاب عن عالم الشخصيات والأيقونات في كرة القدم الوطنية.
3. أرض التميز، وهي استكشاف للإنجازات الاستثنائية للمنتخبات الوطنية والأندية، منذ الخمسينيات حتى اليوم.
4. رواق المشاهير، يمثل احتفالاً بالأفراد الذين تركوا بصمتهم في كرة القدم المغربية، سواء كانوا لاعبين أو مدربين أو حكام أو إداريين.
5. أرض مضيافة، تقدم رحلة في ذكريات أبرز الفعاليات الرياضية التي استضافها المغرب، سواء كانت كؤوسا، أو بطولات، أو حتى مباريات ودية. كما تسلط الضوء على الزيارات البارزة لشخصيات مرموقة في عالم الساحرة المستديرة.
6. أرض الشغف، تشهد على شغف وحب المواطنين المغاربة ودعمهم الثابت إزاء كرة القدم.
بالإضافة إلى ذلك، يتيح المعرض المؤقت للزوار الفرصة لاكتشاف مسارات المنتخبات الوطنية المغربية والأندية الوطنية .
يجسد متحف كرة القدم المغربية الذاكرة الجماعية، إذ تجسد كل ذكرى وكل صورة وكل قصة ملحمة من ملحمات كرة القدم الوطنية. إنه رمز للوحدة والفخر للشعب المغربي، الذي يتحد حول قيم وحب هذه الرياضة.

المقالة السابقةالمقالة التالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *